Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تفاصيل جديدة في قضية تحطم طائرة إيميليانو سالا

تحطمت طائرة سالا في القناة الإنجليزية يوم 21 يناير 2019 وكشف التقرير انتهاك الطيار للترخيص

مراسم تأبين المهاجم الأرجنتيني الراحل سالا  (رويترز)

تم الكشف عن أن قائد الطائرة التي تحطمت في القناة الإنجليزية وقتلت لاعب كرة القدم إيميليانو سالا، لم يكن يحمل رخصة طيران بعد أن انتهت صلاحية رخصته قبل ثلاثة أشهر من الرحلة القاتلة التي مر عليها 14 شهراً.

وكشف تقرير نهائي أصدره فرع التحقيق في الحوادث الجوية، يوم الجمعة، أنه لم يتم ترخيص الطيار ديفيد إيبوتسون، الذي لم يتم العثور على جثته، ولا طائرة بايبر ماليبو للسفر من نانت إلى كارديف.

وتحطمت الطائرة في القناة الإنجليزية يوم 21 يناير (كانون الثاني) 2019 بعد الساعة 6 مساءً بقليل، مع تأكيد التقرير أيضاً أن رخصة الطيار إيبوتسون منتهية الصلاحية لم تكن تسمح له بالطيران ليلاً، حيث أنه مصاب بعمى الألوان، وأعرب عن مخاوفه بشأن عدد من الأعطال على متن الطائرة التي تضمنت تسرباً للنفط ومشكلات في الفرامل وفي نظام التحذير من التوقف.

وذكر في التقرير أن إيبوتسون، الذي لم يتلق أي تدريب على الطيران الليلي، فقد السيطرة على الطائرة أثناء الدوران بها يدوياً، ويذكر أن فقدان السيطرة كان مرجحاً لأن الرحلة "لم تتم وفقاً لمعايير السلامة المطبقة على العمليات التجارية".

وتم الدفع لإيبوتسون مقابل الرحلة على الرغم من أن رخصته لم تسمح بمثل هذه المعاملات، وكانت رخصة الطيران الخاصة به قد انتهت قبل ثلاثة أشهر من تحطم الطائرة، بعد أن حصل سابقاً على ترخيص للطيران بطائرة ذات محرك واحد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتم العثور على جثة سالا، البالغ من العمر 28 عاماً، في حطام في قاع البحر يوم 6 فبراير (شباط) بعد أن أطلقت عائلته مهمة البحث الخاصة بها، وكشف تشريح الجثة عن مستويات عالية من أول أكسيد الكربون في جهازه التنفسي، وجاء في التقرير أن هذا من المحتمل أن يكون بسبب خلل في أنبوب العادم، الذي يضخ الغازات السامة في قمرة القيادة ويكاد يكون على اتصال مع إيبوتسون وكذلك سالا، ولم يكن هناك كاشفات أول أكسيد الكربون على متن الطائرة، ولكن الطائرة خضعت لفحوصات صيانة قبل مغادرة نانت.

وجاء الطيران غير المنتظم قبل وقت قصير من فقدان الطائرة الاتصال بالرادار والاصطدم بالقناة بالقرب من غيرنس، حيث أفاد المحققون أن حجم التأثير لم يكن قابلاً للنجاة، فالأضرار التي لحقت ببقايا الطائرة قد حولتها إلى ثلاثة أجزاء تالفة.

وقال المفتش الرئيس برايان ماكديرميد، "تعرضت الطائرة لأضرار بالغة، وكان حطام الطائرة مكوناً من ثلاثة أجزاء متماسكة مع بعضها بواسطة كبلات تحكم كهربائية".

وأضاف، "المحرك انقطع عن منطقة قمرة القيادة، وانكسر الجزء الخلفي من جسم الطائرة وانفصل عن القسم الأمامي".

"تعرضت منطقة قمرة القيادة ولوحة الأدوات للتضرر بشدة، بحيث لم يكن من الممكن بأي ثقة تحديد موقع عناصر التحكم والمفاتيح قبل التحطم".

التحقيق في وفاة سالا والأحداث المؤدية إليه من المقرر أن يُستأنف الأسبوع المقبل، وقد رحب بالنتائج نادي كارديف سيتي لكرة القدم، الذي وقع مع سالا من إف سي نانت الفرنسي مقابل 15 مليون جنيه إسترليني قبل أيام فقط من الكارثة.

وقال متحدث باسم كارديف سيتي، "نرحب بنشر تقرير الهيئة، وهي خطوة مهمة في فهم الحقائق الكاملة المحيطة بهذه المأساة".

"إنه عمل تفصيلي وتقني، في حين أنه لا يلقى اللوم أو المسؤولية، يثير عدداً من الأسئلة التي نأمل أن تتم معالجتها خلال إعادة التحقيق في الأسبوع المقبل".

"متحمسون لقراءة تقرير المحاسبة لمعالجة الأنشطة غير القانونية من خلال ملاحقة المتورطين، ونأمل أن يتم دعم هذه الصناعة لمنع تكرار هذه المأساة".

© The Independent

المزيد من رياضة