Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أتلتيكو مدريد ينسف حلم ليفربول في الدفاع عن تاجه الأوروبي

النادي الإسباني يكسر سلسلة "لا هزيمة" لنظيره الإنجليزي في ملعب أنفيلد

دييغو سيميوني مدرب أتليتكو مدريد ويورغن كلوب المدير الفني لليفربول (أ.ف.ب)

أفشل أتلتيكو مدريد الإسباني مساعي ليفربول الإنجليزي حامل لقب بطولة دوري أبطال أوروبا، في الحفاظ على لقبه للموسم الثاني على التوالي، حيث تغلب عليه بنتيجة 3-2 في المباراة التي جمعتهما مساء أمس الأربعاء، على ملعب "أنفيلد" في إياب دور الـ16، بعد الفوز عليه ذهاباً بهدف من دون رد في مدريد على ملعب "واندا ميتروبوليتانو"، ليودع الريدز منافسات البطولة ويفقد تاجه الأوروبي، ويتأهل فريق "لوس روخيبلانكوس" إلى ربع النهائي.

ولم تتوقف مرارة هزيمة ليفربول عند حد الخروج من البطولة الأوروبية التي توج بلقبها للمرة السادسة في تاريخه على حساب توتنهام الإنجليزي يوم 1 يونيو (حزيران) 2019، بل إن الأمر امتد لتدمير عدد من أرقامه القياسية المميزة، حيث كسر أتلتيكو مدريد بقيادة مديره الفني الأرجنتيني دييغو سيميوني، سلسلة "لا هزيمة" لليفربول على ملعبه "أنفيلد" التي امتدت إلى 42 مباراة في كل البطولات، كما أن فوز القطب المدريدي أمس هو الأول لأي فريق أوروبي على العملاق الإنجليزي منذ عام 2014 حينما هُزم من ريال مدريد بثلاثية نظيفة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفتح ليفربول الذي تلقى ثلاثة أهداف من أتلتيكو، المجال أمام لاعب وسط الفريق الإسباني ماركوس يورينتي ليصبح أول لاعب في تاريخ النادي الإسباني يُسجل هدفين من تسديدتين من خارج منطقة الجزاء في مباراة بدوري أبطال أوروبا.

واتسم أتلتيكو مدريد بواقعيته المميزة، حيث حقق الفوز على ليفربول في ملعبه وسط جماهيره رغم استحواذ الريدز على الكرة بنسبة بلغت 63 في المئة، وجاءت أهدافه الثلاثة من ست تسديدات فقط على المرمى من بين 10 تسديدات، فيما سدد لاعبو ليفربول 36 محاولة من بينها 13 على مرمى الحارس يان أوبلاك أسفرت عن هدفين فقط.

 

ولعب سد أتلتيكو مدريد المنيع، يان أوبلاك، دور البطولة في الحفاظ على شباكه ضد المد الهجومي الهائل لليفربول، حيث تصدى لـ11 كرة مقابل ثلاث تصديات فقط لحارس الليفر، أدريان.

ولم يعد أمام ليفربول سوى لقب الدوري الإنجليزي الممتاز ليحصده كي يكلل موسمه، بعدما ودّع دوري أبطال أوروبا وخسر لقب كأس رابطة المحترفين الذي فاز به مانشستر سيتي وخرج من كأس الاتحاد الإنجليزي أمام تشيلسي.

ويتصدر ليفربول الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 82 نقطة بعد 29 جولة بفارق كبير عن منافسه الأقرب مانشستر سيتي، الذي جمع 57 نقطة من 28 مباراة وله مباراة مؤجلة، ما يجعل ليفربول على مسافة فوزين فقط من التتويج بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 30 عاماً، إلا أن أحلام النادي الأحمر وجماهيره باتت محل شك، نظراً لتفشي فيروس كورونا، وسط تكهنات باحتمال توقف البطولة أو إلغاء الموسم في حالة تعرض أحد لاعبي الدوري للمرض الذي انتشر بين عدد كبير من الرياضيين في أوروبا، وآخرهم روغاني مدافع يوفنتوس الإيطالي.

المزيد من رياضة