Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فيروس كورونا قد يعيش ثلاثة أيام على بعض الأسطح

وجد باحثون أن الفيروس ظل حيّاً على البلاستيك والفولاذ 72 ساعة

هل ينتقل فيروس كورونا المستجد عبر الأسطح الجامدة، بما فيها النقود؟ (أ.ف.ب.)

وجدت دراسة جديدة أنّ فيروس كورونا قد يعيش فوق بعض الأسطح ومنها البلاستيك والفولاذ، لمدة قد تصل إلى ثلاثة أيام. كذلك كشفت الدراسة نفسها التي أجريت في الولايات المتحدة أنْ الفيروس قادر على البقاء حياً بضع ساعات في الهواء.

في المقابل، أوضح البحّاثة أن هذه النتائج لا تبرهن على إصابة الأشخاص بالفيروس عبر هذه الطريقة، بل تثبت فقط أن هذا الاحتمال ممكنٌ نظرياً.

وأشارت الدكتورة نيلتجه فان دوريمالن من "المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية" إلى أن الدراسة "لا تقول أبداً إنّ الفيروس ينتقل عبر الهواء".

واكتشف الباحثون أنّ فيروس "كوفيد 19" يبقى حياً فترات طويلة على مجموعة متنوّعة من الأسطح، وكذلك يكون الأمر في الهواء. إذ استخدم البحّاثة أدوات لرشّ عيّنات من الفيروس في الجوّ بهدف إجراء محاكاة اختبارية لما قد يحدث في حال نشر أحد المصابين بالمرض هذا الفيروس عِبْرَ السعال أو العطس.

ووجدوا أنّ الفيروس ظلّ حياً في الرذاذ فترة وصلت إلى ثلاث ساعات بعد رشّه في الجوّ.

كذلك تبيّن أن الفيروس يبقى على قيد الحياة مدّة قد تصل إلى أربع ساعات على النحاس 24 ساعة على الكرتون ويومين أو ثلاثة على البلاستيك والفولاذ.

وسجّل الفيروس أعلى درجات الاستقرار فوق البلاستيك والفولاذ حيث ظلّ موجوداّ بعد 72 ساعة على رشّه فوق هذه الأسطح. 

في المقابل، تبيّن أن معدّلات تركيز الفيروس تراجعت كثيراً بعد مرور تلك الفترة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتشير الدراسة إلى أن فترة استقرار الفيروس في الهواء وعلى الأسطح قد تؤثر بشكل مباشر في انتقاله لأنه يتوجّب على جزيئات الفيروس أن تبقى حيّة لفترة كافية من الزمن بعد خروجها من أحد الأشخاص كي تنتقل إلى شخص آخر.

وفي ذلك الصدد، أدلت جولي فيشر، أستاذة علم الجراثيم في "جامعة جورجتاون"، بتصريح إلى وكالة "أسوشيتد برس"، جاء فيه "إن [تلك الدراسة] عمل جيّد يقدّم أجوبة عن أسئلة يطرحها الناس" ويُظهر قيمة وأهمية النصائح المتعلقة بالنظافة التي يشدّد عليها مسؤولو الصحة العامة. واستطردت، "علينا أن نغسل أيدينا، ونعي أن المصابين بالفيروس قد يلوّثون الأسطح" وألّا نضع أيدينا على وجوهنا. وأضافت البروفسورة فيشر أنّ العلماء ما زالوا يبحثون عن أفضل الطرق لقتل الفيروس.

وفي سياق نفسه، اعتبرت الدكتورة دوريمالن أنّ مواد التبييض المخفّفة قد تؤدي إلى التخلص منه على الأرجح، بحسب حديث لها نشرته وكالة "أسوشيتد برس".

وخلُص الباحثون في التقرير إلى أنّه "من المحتمل انتقال "كوفيد19" عبر الرذاذ والأدوات نظراً لبقاء الفيروس على قيد الحياة في الرذاذ الجوّي ساعات عدّة وعلى الأسطح أياماً عدة".

وقد أجرى علماء من جامعتيّ برينستون وكاليفورنيا هذه الاختبارات بتمويل من الحكومة الأميركية و"المؤسسة الوطنية للعلوم".

من ناحية أخرى، لم تخضع تلك الدراسة إلى تدقيق من قِبَل أقرانٍ من المتخصصين، وكذلك فإنها لم تُنشر رسمياً.

© The Independent

المزيد من صحة