Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وائل جسار: شكرا جزيلا للسياسة وليس من حق "أحلام" مهاجمتي

المطرب اللبناني: عاتب على مهرجانات لبنان... نعم أنا أشهر من كفوري في مصر

وائل جسار: أنا فنان فقط ولا أتدخل بالسياسة أو معاركها بأي شكل. (خاص- إندبندنت عربية)

حضور فني واسع يحظى به المطرب وائل جسار عربيا، وخاصة بين الجاليات العربية بالخارج، عوّض بها غيابا عن إصدار الألبومات الفنية، والاكتفاء بالأغاني المنفردة لأسباب منطقية، كما يراها. ورغم هذا الحضور إلا أنه غائب عن المهرجانات اللبنانية، والتي يعتب جسار على منظميها والقائمين عليها... هل الرومانسية تهمة ينفيها وائل عن أغانيه وما رأيه في وائل كفوري، وهل استفاد من أزمة فضل شاكر، وما ردّه على انتقاد الفنانة أحلام له؟... موضوعات شائكة تصل الفني بالسياسي يتحدث فيها وائل جسار للمرة الأولى، في حواره مع "إندبندنت عربية".

في البداية تحدثنا مع وائل جسار عن سبب تأخر إصدار ألبومات غنائية جديدة له منذ عدة سنوات، والاكتفاء بإصدار أغنيات "سنجل" مثل آخر أغنياته "بالصدفة" و "ليلة هنا" و"شكله بيهزر".

الأغاني المنفردة رابحة في الأغلب

وقال "جسار" إنه يعرف جيدا أنه مقلّ جدا في إنتاج الألبومات، وربما مرّ نحو 5 سنوات على إصدار آخر ألبوم له، وكان ينوي منذ فترة العودة إلى إصدار ألبومات، لكن منذ عام تقريبا وبالتحديد في بداية 2018 قرّر ألا يصدر أي ألبومات كاملة  جديدة فيما بعد، وأن يكتفي بالأغاني المنفردة فقط، وطرح أغنية كل ثلاثة أو أربعة أشهر، حتى يظلّ الجمهور متشوقا وفي حالة متابعة لنشاطه الفني، وحتى يستطيع دراسة ماذا يريد الجمهور كل فترة وتقديم الأحدث الذي يليق به، فضلا عن أن الألبوم الكامل لا يلقى ترحيبا عادلا على مستوى كل الأغنيات، فهناك أغنيات يحبها الناس جدا و"يتعلقون" ويركزون عليها ولا تتعدى هذه الأغنيات ثلاثا أو أربعا، بينما باقي الألبوم لا يلقى نفس الترحيب مهما كان جيدا، فكثرة الأغاني قد تربك الجمهور، لذلك يفضّل الأغاني المنفردة والتي تطرح على مراحل.

وأضاف وائل أنه طرح أكثر من أغنية منذ شهر أغسطس (آب) حتى الآن، مثل "بالصدفة"، والتي تناولت موضوعا جديدا على أذن المستمع وحققت نجاحا كبيرا، وأغنية "ليلة هنا"، والتي علّق عليها آمالا كبيرة لكن للأسف لم تحقق كل توقعاته، وأخيرا الأغنية المصرية "شكله بيهزر"، والتي طُرحت منذ أيام وحققت نجاحا كبيرا جدا وهو سعيد جدا بوصولها للمستمع المصري والعربي.

وحول مشاركاته الفنية في حفلات متعددة في الوطن العربي وخارجه وتحوله إلى أكثر فنان يحيي حفلات تقريبا، قال وائل "أحمد الله كثيرا أن لي جمهورا كبيرا في الوطن العربي وخارجه، ولا أستطيع وصف سعادتي بلقائي بأحبائي العرب في الدول الأجنبية أيضا، وأخيرا أحييت عدة حفلات بالسويد وإسبانيا ودول أخرى، بالإضافة طبعا للحفلات بالمهرجانات المختلفة وفي الدول العربية، وإذا عبّرت الحفلات عن شيء مهم بالنسبة لي فهو أن لي جمهورا يحبني، وهذا شرف لي وثقة أعتزّ بها وأتمنى أن أكون على قدرها".

جسار وكفوري.. منافسة على الجمهور

 

بعض الإحصاءات الفنية المصرية وصفت وائل جسار بأنه الفنان اللبناني الأول في مصر متفوّقا على زملائه، وحول هذه النقطة قال "إذا أردتم معرفة صحة الأمر فاسألوا من أجرى الإحصاءات، وبالتأكيد لست أنا، ولكن هذا شرف عظيم لي وأنا أحبّ الجمهور المصري لدرجة لا يتخيلها أحد، فقد منحني الثقة والنجاح والحب، والشعب المصري شعب كريم وعظيم وذوّاق وأي فنان عربي ينجح عند المصريين فهو بالتأكيد وصل لدرجة ومكانة رائعة، والحمد لله أني من هؤلاء".

من قبل صرح وائل جسار بأنه أشهر من وائل كفوري في مصر، وكان رده على هذه النقطة أنه لم يصرّح مباشرة بذلك، ولكن بالفعل شهرته بمصر أكبر من كفوري، بينما كفوري شهرته بدول عربية أخرى أكبر من شهرة جسار.

شارات المسلسلات شعبية وتأريخ

نحو 14 شارة بداية مسلسل مصري غناهم وائل جسار، وحقّق بعضهم نجاحا كبيرا، مثل مسلسل "أريد رجلا"، والذي تغنيه المطربة أنغام في كل حفلاتها، وهي أغنية "النهاية واحدة"، وعن أسباب اهتمامه وحرصه على غناء شارات بداية المسلسلات المصرية قال "أولاً أشكر النجمة أنغام لأنها تغني أغنيتي (النهاية واحدة) في معظم حفلاتها، وهذا شيء عظيم جدا.. وبالنسبة للمسلسلات الرمضانية أو المصرية عامة فهي تحظى بشهرة كبيرة جدا ولا أجد أي سبب يجعلني أرفض غناءها طالما توفّرت فيها عناصر اللحن والكلمة واسم المسلسل المتكامل، ولأكون أكثر صراحة صوتي على مسلسل شهير هو تأريخ لي وأيضا أستفيد من شعبية المسلسل في شهر رمضان وأحيانا يظل التيتر علامة مهمة في المسلسل ويتغنى به الناس، وهذا كله إيجابي بالنسبة لي".

وائل جسار من أكثر النجوم العرب الذين يغنون أغنيات وطنية مصرية في مناسبات مختلفة، وحول هذه النقطة قال "أنا أعشق هذا الشعب وأتمنى له وللشعب اللبناني والعربي السلام والأمان، بالنسبة إلى الأغاني الوطنية المصريّة، أتشرف بغنائها وبدعوتي لأغني في المحافل الوطنية المصرية، ولو تعلمون مدى فخري فربما تجدوني محلقا في السماء، وأشكر الجهات الرسمية المصرية على دعوتي للغناء وأتمنى أن أظلّ أغني في كل حفلات مصر الجميلة وهي في قمة تألقها وريادتها".

المهرجانات.. "يلا نرقص ونهيص"

عدد من الظواهر الفنية انتشرت أخيرا على الساحة الغنائية، مثل أغاني المهرجانات، وكان لوائل جسار رأي في هذه الظاهرة، وقال "أغاني المهرجانات فُرضت علينا، وهذا لا يعني أنها فن رغم أننا نسمعها كظاهرة منتشرة بشدة ولها جمهور كبير ومحبون، ومع احترامي لكل صناع أغاني المهرجانات وعشاقها لكن لا بد أن أنوّه بأن هذه النوعية صنعت لتكون (ترند) ومخصصة (عشان الناس يهيصوا ويرقصوا ويتبسطوا) ليس أكثر من ذلك، وأنا لست ضد أي فن يسهم في إسعاد الناس، لكن بصراحة أتوقع أن تموت هذه الأغاني مع مرور الزمن لأن عمرها قصير جدا".

اعتزاز بلبنانيّته وعتاب

وحول ندرة غناء وائل جسار بالمهرجانات اللبنانية، قال "لست السبب في عدم الغناء في لبنان وأعتب كثيرا على منظمي المهرجانات في لبنان، لا أنكر أني حزين جدا لأنني لا أغني في بلدي الأم وبين أهلي، في الوقت الذي أغني فيه في معظم  مهرجانات العالم، وما يعوضني أني متأكد والحمد لله أن الوطن العربي يحبني، وإذا كانت المهرجانات اللبنانية ومنظموها لا يعرفون فني أو يلوحون بأني مطرب رومانسي فقط  فأحبّ أن أنبه إلى أني أغني إلى جانب اللون الرومانسي الألوان الغنائية الأخرى لمن يحبون الرقص"، واختتم حديثه في هذه النقطة بجملة "لكن هناك من يضع الأشخاص الخطأ في المكان الصح"، وأضاف "أؤكد اعتزازي  بلبنانيتي وأن أحمل اسم لبنان إلى العالم أجمع".

قضية فضل شاكر

منذ سنوات تربّع وائل جسار على عرش الأغاني خاصة الرومانسية، فهل استفاد من فترة غياب فضل شاكر الذي كان شديد التألق في هذه المنطقة، سؤال أجاب عنه وائل جسار بالنفي، وقال "كنت موجودا وناجحا أيام وجود فضل، ولكل نجم محبوه وجمهوره، و(مفيش نجم بياخد جمهور نجم)"،.. وبمناسبة فضل شاكر قال إنه "فنان رائع وحسّاس وكل الناس تحبه وللأسف ما يمر به من مشكلة مع الأمن اللبناني يجب أن تحلّ وعليه أن يسلّم نفسه للقضاء المختصّ مقابل حصوله على ضمانات بحكم عادل وكلنا ثقة في القضاء اللبناني وعدله".

رسالة حادة لـ"أحلام"

وحول مشكلته مع المطربة أحلام، والتي قالت عنه "لا بدّ أن ينظف أذنيه عندما يسمع أصوات برنامج (ذا فويس)"، اعتراضا على نقده لبعض أصوات البرنامج، وعقّب جسار على هذه النقطة بقوله "لا أسمح لأي شخص بأن يتجاوز في الحديث وعلى الفنان أن يحترم آراء الآخرين ولا يتحدث بهذا الأسلوب، لأن الفنان قدوة للأجيال الحالية والمقبلة، وكان الفنانون القدامى يتعاملون برقي واحترام مع بعضهم، وعلينا أن نقتدي بهم وكل إنسان حر في أن يقول رأيه دون تجريح في معارضيه أبدا".

وبمناسبة برامج اكتشاف المسابقات، قال وائل جسار إنه لم يشارك في أي منها حتى الآن من دون سبب معروف من جهته، وربما بعض القنوات لا يروق لها شخصه، لكن كان هناك عرض منذ فترة ولم يكتمل الاتفاق بسبب فرض بعض الشروط، وهناك عرض جديد ربما يتم تنفيذه قريبا جدا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسألنا "وائل" عن سبب حرصه الدائم على الغناء في الإمارات العربية، فقال إنه بالفعل يحيي حفلات كثيرة بمنطقة الخليج خاصة الإمارات، وأشار إلى أنه يجد ترحيبا كبيرا من جمهوره في الخليج ويتمنى أن تظل علاقة الود موصولة بين كل الدول العربية.

حديث عن السياسة والسياسيين

أُعلنت حكومة جديدة في لبنان أخيرا، ومعروف عن "جسار" أنه يرفض تماما التدخل في الشأن السياسي، واختصر تعليقه على حكومة لبنان الجديدة بقوله إنه "يتمنى التوفيق لهذه الحكومة التي طال انتظارها وأنه سعيد جدا بهذا التشكيل المتزن الذي يعكس حنكة سياسية وتجديد"، وأضاف أن كل ما يتمناه مثل أي مواطن لبناني أن تؤدي الحكومة واجبها على أكمل وجه وأن تنفذ خطة كبرى من المشروعات المفيدة للمواطن، وأن تكون حكومة أفعال لا أقوال".

وذكّر "جسار" الحكومة بما حدث بشأن المواطن اللبناني  جورج زريقة، الذي حرق نفسه بعد أن فشل في دفع مصاريف ابنته الدراسية، وقال "زريقة ضحى بحياته بسبب الظروف الصعبة وحتى يعي الناس أننا نمرّ بمرحلة دقيقة".

هل يمكن أن يدخل وائل جسار معترك السياسة يوما ما مثل بعض الفنانين الذين خاضوا التجربة بالوطن العربي؟ قال بشكل قاطع "مستحيل أن أفعلها أو أدخل بالسياسة بأي شكل، شكرا جزيلا، أنا فنان وأعطي في منطقتي وأتمنى التوفيق للسياسيين، لكن أنا لا أفكر ولا أحب الدخول بالموضوع".

من الموضوعات التي أثارت جدلا في لبنان الزواج المدني، وعن رأيه في هذه النقطة قال "أنا مع أي شيء إيجابي لطرفين بعيدا عن الظلم أو الإجبار، ولست محيطا بكل ظروف الناس حتى أحكم على شيء لا أعرفه، لكن إذا كان الزواج المدني شيئا إيجابيا وقائما على الحب والرضا فأنا معه بالتأكيد".

المزيد من فنون