Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نزيف مستمر... البورصة المصرية تفقد 3.1 مليار دولار

تزامنا مع التراجع الملحوظ الذي تسجله الأسواق العالمية جراء توسع انتشار فيروس كورونا

البورصة المصرية واصلت نزيف الخسائر (رويترز)

نزفت البورصة المصرية مجدداً في ختام جلسة تعاملات يوم الاثنين، حيث أغلق المؤشر الرئيس للسوق "إيجي إكس 30" الذي يضم أكبر 30 شركة مقيدة على هبوط بنسبة 7.31 في المئة عند مستوى 10.983.48 نقطة، وذلك بالتزامن مع التراجع الملحوظ الذي تسجله الأسواق العالمية والخليجية جراء توسع انتشار فيروس كورونا.

ومع بداية الأسبوع الحالي، عبرت البورصة المصرية عن وعكتها لتفقد أمس الأحد ثم اليوم ما يزيد على 50 مليار جنيه (نحو 3.1 مليار دولار)، وهو ما يوازي 60 في المئة من خسائرها منذ مطلع العام الحالي 2020، حيث فقدت ما يقرب من 82 مليار جنيه (5.2 مليار دولار).

مؤشرات البورصة تتهاوى

وقال هاني توفيق، خبير أسواق المال، لـ"اندبندنت عربية" إن "جميع مؤشرات البورصة تهاوت في اللحظات الأولى من بدء التداول"، مؤكداً أن مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم الصغيرة والمتوسطة هبط 5.0 في المئة، ليغلق بنهاية الجلسة عند مستوى 1.083.43 نقطة، فيما أغلق مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً على تراجع 5.71 في المئة عند 1.167.19 نقطة، وبلغت جملة قيمة التداولات نحو 2.196 مليار جنيه، وذلك بإجمالي عدد عمليات بلغ 24.716 عملية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقف التداولات لمدة 30 دقيقة
وسجل رأس المال السوقي للبورصة بنهاية التعاملات فقط ما لا يقل عن 33 مليار جنيه (نحو 2.1 مليار دولار) متهاوياً من 627 مليار جنيه (نحو 40 مليار دولار) أمس الأحد إلى 594 مليار جنيه (نحو 38 مليار دولار)، متراجعاً بنحو 73 مليار جنيه (نحو 4.6 مليار دولار) منذ بدء التعاملات مطلع مارس (آذار) الحالي الذي سجل نحو 667 مليار جنيه (نحو 42.6 مليار دولار).

ومثلما حدث أمس، اضطرت إدارة البورصة إلى وقف التداولات، ولكن اليوم طالت مدة الإيقاف لتصل إلى 30 دقيقة، بزيادة 25 دقيقة كاملة عن منتصف تعاملات جلسة أمس الأحد.

أسهم الشركات... وتعاملات المستثمرين

وشهدت أسهم 5 شركات ارتفاعاً، بينما انخفضت أسهم 141 أخرى، في حين لم تتغير أسهم 23 شركة من حيث تعاملات الأفراد والمؤسسات، وأوضحت بيانات الموقع الإلكتروني للبورصة المصرية، أن تعاملات الأفراد استحوذت على 45.9 في المئة من إجمالي التداولات بالسوق، فيما شكلت المؤسسات 54.0 في المئة من حجم التداولات، بينما استحوذ المتعاملون المصريون اليوم على 58 في المئة من إجمالي التعاملات، في حين سجلت تعاملات الأجانب 33 في المئة والعرب 9 في المئة.
أما إجمالي تعاملات المستثمرين العرب والأجانب نحو البيع فكانت بقيمة إجمالية بلغت 11 مليون جنيه (نحو 703 آلاف دولار) و82 مليون جنيه (5.2 مليون دولار) على التوالي، بينما توجه صافي تعاملات المصريين نحو الشراء بقيمة إجمالية بلغت 93 مليون جنيه (نحو 6 مليون دولار).

نزيف المال السوقي للبورصة

ومنذ مطلع مارس، حيث نزف رأس المال السوقي للبورصة 29 مليار جنيه (1.85 مليار دولار)، ليسجل 667 مليار جنيه (42.49 مليار دولار) نهاية الأسبوع الماضي، مقارنة مع 695.6 مليار جنيه (44.31 مليار دولار) في مستهل تعاملات الأسبوع، ليقاوم في اليوم التالي ويربح بزهد نحو 674 مليون جنيه (نحو 43 مليون دولار) ويغلق عند مستوى 635 مليار جنيه (نحو 40 مليار دولار)، وفي 3 مارس عوَّض نحو 6.1 مليار جنيه (384 مليون دولار) من الخسائر ليعود في اليوم التالي 4 مارس وتفقد نحو 5.3 مليار جنيه (نحو 320 مليون دولار) مضغوطاً بمبيعات العرب والأجانب.

وتنفس الجميع الصعداء بارتفاع مؤشرات البورصة المصرية بختام تعاملات يوم الخامس من مارس بعد تعويض 8 مليارات جنيه (نحو 512 مليون دولار) في ختام تعاملات الأسبوع الماضي.

ومع بداية الأسبوع الحالي عبرت البورصة عن وعكتها لتفقد أمس الأحد ثم اليوم، ما يزيد على 50 مليار جنيه (نحو 3.1 مليار دولار) أي ما يوازي 60 في المئة من خسائرها منذ مطلع العام الحالي.

المزيد من أسهم وبورصة