Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سيتي يقرب ليفربول من البريميرليغ... ويوفنتوس يواصل الهيمنة

الريدز يكفيه الفوز في مباراتين لحصد اللقب... و"العجوز" يقترب من لقبه التاسع على التوالي

لاعبو ليفربول يحتفلون بالفوز على بورنموث في الدوري الإنجليزي  (رويترز)

تعرض مانشستر سيتي، حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لهزيمة مدوية على يد جاره وغريمه يونايتد بنتيجة 2-0 في دربي مانشستر، مساء أمس الأحد، على ملعب "أولد ترافورد" في ختام مباريات الجولة 29 من الدوري، بهدفي أنتوني مارسيال وسكوت ماكتوميناي، ليتوقف رصيد سيتي عند 57 نقطة في المركز الثاني ويرتفع رصيد يونايتد إلى 45 نقطة في المركز الخامس.

ليفربول يرفع رصيده

ولم يتمكن سيتي الذي خسر من يونايتد للمرة الثالثة هذا الموسم، من الاستفادة من سقوط ليفربول أمام واتفورد لتقليص فارق النقاط بينهما، حيث رفع ليفربول رصيده إلى 82 نقطة بالفوز بهدفين مقابل هدف على بورنموث، عصر السبت، على ملعب "أنفيلد"، ليقترب فريق الريدز من حسم لقب الدوري للمرة الأولى منذ 30 عاماً، حيث يكفيه الفوز في مباراتين فقط من آخر تسع مباريات.

ويخوض ليفربول مباراته المقبلة في الدوري أمام جاره وغريمه إيفرتون في ديربي "ميرسيسايد" يوم الاثنين 16 مارس (آذار) الحالي، ثم يلتقي كريستال بالاس يوم 12 من الشهر ذاته في مباراة قد تكون لقاء التتويج باللقب على ملعب "أنفيلد" أمام الآلاف من جماهيره، أما في حالة التعثر فقد يؤجل التتويج لمواجهة مانشستر سيتي في ملعب "الاتحاد" يوم 5 أبريل (نيسان)، وتتبقى بعد ذلك مباريات مع أستون فيلا ثم برايتون وبيرنلي وأرسنال ثم تشيلسي قبل إنهاء الموسم أمام نيوكاسل.

ويُعد ليفربول ثاني أكثر الأندية الإنجليزية حصداً للقب بطولة الدوري برصيد 18 لقباً خلف مانشستر يونايتد الذي جمع 20 لقباً، إلا أن آخر تتويج باللقب المحلي الكبير كان في موسم 1989-1990.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يوفنتوس... بطل إيطاليا الأكبر

وفي إيطاليا، يبدو أن نادي يوفنتوس يسير بخطى ثابتة نحو استمرار فرض هيمنته على لقب الدوري الإيطالي "الدرجة الأولى" للموسم التائع على التوالي، حيث فاز على ضيفه إنتر ميلان بنتيجة 2-0 في المباراة التي جمعتهما مساء أمس ضمن الجولة 26، وهي المباراة المؤجلة من يوم 1 مارس الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا في إيطاليا.

وسجل آرون رامسي وباولو ديبالا هدفي اللقاء ليرتفع رصيد نادي السيدة العجوز إلى 63 نقطة بفارق نقطة واحدة عن وصيفه الحالي لاتسيو وتسع نقاط عن إنتر ميلان الذي لا يزال لديه مباراة مؤجلة.

وسيطر يوفنتوس على لقب الدوري الإيطالي منذ موسم 2011-2012، إلا أن إنتر ميلان بدا كمنافس حقيقي على اللقب هذا الموسم قبل أن يؤكد يوفنتوس مجدداً أنه بطل إيطاليا الأكبر.

ولم تعد المنافس أكبر مخاوف يوفنتوس على اللقب الإيطالي هذا الموسم، إنما هو فيروس كورونا العالمي الذي قد يؤدي إلى إلغاء الموسم الكروي في إيطاليا وربما عدة بلدان أوروبية أخرى.

ريال مدريد يتصدر الدوري

وذكرت تقارير صحافية إيطالية أن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، الذي قرر إقامة باقي مباريات الموسم من دون حضور جماهيري، وسيجتمع مجدداً غداً الثلاثاء لتقييم الوضع، مع وجود اتجاه قوي لإيقاف البطولة، خصوصاً في ظل مطالبة الحكومة ورابطة اللاعبين الإيطاليين، بإنهاء الموسم من دون خسائر بشرية وحفاظاً على سلامة اللاعبين والعاملين بالأندية.

وفي إسبانيا، خسر ريال مدريد صدارة الدوري مجدداً لصالح غريمه الكتالوني برشلونة، حيث سقط النادي الملكي أمام مضيفه ريال بيتيس بنتيجة 2-1 في المباراة التي جمعتهما على ملعب "بينتو فيامارين" ضمن مباريات الجولة 27، ليتوقف رصيد ريال مدريد عند 56 نقطة، خلف برشلونة الذي فاز بصعوبة على ريال سوسييداد رافعاً رصيده إلى 58 نقطة.

ويأتي هذا التعثر الملكي بعد الفوز في الجولة الماضية على برشلونة في مباراة الكلاسيكو، وهو ما كان قد وضع الفريق الأبيض على قمة الدوري ليصبح على مقربة من التتويج الأول له بلقب "لا ليغا" منذ ثلاث سنوات، ولكسر هيمنة برشلونة المحلية في السنوات الأخيرة حيث فاز به أربع مرات في المواسم الخمسة الأخيرة.

المزيد من رياضة