Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أكثر من مليار هاتف "أندرويد" مهدد بالاختراق

الصلاحية المحدودة لتلك الأجهزة الباهظة الثمن مثيرة جداً للقلق

شعار "غوغل" منعكساً على حدقة عين شاب في 9 أغسطس 2017 في لندن، إنجلترا (غيتي)

نبّه خبراء في الأمن الإلكترونيّ من أنّ أكثر من مليار جهاز "أندرويد" معرّض لخطر الاختراق وسرقة البيانات.

وحذَّرت دراسة حديثة من أنّ تلك الأجهزة، علماً أنّ كثيراً منها يُستخدم بشكل فاعل واشتُريت في وقت ليس ببعيد نسبيّاً، لم تعد تحظى بحماية تحديثات الأمان، ولا تتلقّى تالياً تصحيحات للثغرات الأمنيّة ومشكلات أخرى يُحتمل أن تعترضها.

ويعني ذلك أن مستخدمي تلك الهواتف هم عرضة لثغرات أمنيّة شائعة على نطاق واسع، وقد يستغلّها القراصنة بسهولة إلى حد ما.

اللافت أنّ تقرير أعدّته "ويتش؟" Which? الشركة المعنيّة بمراقبة خدمة المستهلك، وجد أنّ زهاء 40 في المئة من مستخدمي الأجهزة العاملة بــ "أندرويد" يعتمدون على نسخ قديمة منه، لم تعد تتلقّى تحديثات الأمان من "غوغل".

في الواقع، يُعتبر "أندرويد" نظام التشغيل الأكثر شعبيّة في العالم، ونتيجة لذلك، تقول "ويتش؟" إنّ ملايين من مستخدمي الهواتف الذكيّة تتهدّدهم سرقة بياناتهم وغيرها من أنواع الهجوم السيبرانيّ الخبيث.

وفقاً لأرقام صدرت عن شركة "غوغل" في عام 2019، ثمة ما يزيد على 2.5 مليار جهاز "أندرويد" موضوع قيد الاستخدام في العالم.

وللأسف، غالباً ما تتوقّف تحديثات الأمان التي يوفّرها المطوِّرون للنسخ القديمة من أنظمة تشغيل الأجهزة المحمولة، وعموماً تلك التي يزيد عمرها عن عامين، فيما تشجِّع شركات على غرار "غوغل" المستخدمين عوض ذلك على التحوّل إلى إصدارات أحدث من نظام التشغيل بغية إبقاء أجهزتهم في مأمن بأفضل السبل الممكنة من أيّ تهديدات سيبرانيّة متطوِّرة.

سنوياً، تطلق "غوغل" و"آبل"، الشركتان المصنِّعتان لنظاميّ تشغيل الهواتف المحمولة الأكثر شعبية في العالم، "أندرويد" و"آي. أو. إس"، إصدارات جديدة من برامجهما، تعقبها تحديثات دوريّة صغيرة لسنوات عدّة، توخيّاً لمعالجة أيّ مشكلات أخرى تعترضها.

ووفقاً للتقرير الصادر عن "ويتش؟"، تبيّن أنّ هواتف قديمة خضعت للتجربة من قبل الشركات المصنِّعة، من بينها "موتورولا" و"سامسونغ" و"سوني" و"إل جي"، تحمل أوجه ضعف عدة.

وفي سياق متصل، ذكرت "ويتش؟" أنّ أيّ شخص يستخدم هاتفاً ذكيّاً يعمل بنسخة 2012 من "أندرويد" أو ما قبلها، بما في ذلك الأجهزة التي كانت شائعة آنذاك على شاكلة "سامسونغ غالكسي إس 3" و"سوني إكسبيريا إس"، يجب أن "يقلق حيال ذلك بشكل خاص".

كذلك حثّت الشركة كلّ شخص يستخدم نسخة أقدم من "7.0 نوغا" من "أندرويد"، التي أُطلقت للمرة الأولى في عام 2016، على محاولة تحديث برنامجه لأنّ "غوغل" لم تعد تدعمه. أمّا في حال تعذَّر تحديث الجهاز، فيُرجّح أنّه يحتاج إلى استبدال.

في هذا الصدد، ذكرت كيت بيفان التي تعمل محررة في شؤون الحوسبة، بأنّه من المفترض أن يكون في مقدور المستهلكين الاعتماد على مدة أطول من الدعم لأجهزتهم المحمولة.

وقالت، "إنّه لأمر مقلق جداً أنّ الأجهزة العاملة بنظام "أندرويد" الباهظة الثمن تتمتّع بمدة الصلاحية القصيرة هذه قبل أن تفقد دعمها الأمنيّ، تاركةً ملايين المستخدمين عرضة لعواقب وخيمة في حال وقعوا ضحيّة للمقرصنين... وعليه، يجب أن تكون "غوغل" وشركات تصنيع الهواتف صريحة بشأن التحديثات الأمنيّة، عبر تقديم معلومات واضحة حول مدة صلاحيتها، والخطوات التي ينبغي على العملاء اتخاذها في حال انتهت مدّتها".

أضافت، "ينبغي على الحكومة أيضاً أن تمضي قدماً في التشريعات التي تعتزم إصدارها من أجل ضمان أن يكون المصنِّعون أكثر شفافية بشأن التحديثات الأمنيّة الخاصة بالأجهزة الذكيّة وتأثيرها في المستهلكين".

يُذكر أنّ الحكومة سبق أن أعلنت عن سعيها إلى إصدار قوانين جديدة تُجبر الشركات المصنِّعة على تعزيز معايير الأمان للأدوات المتصلة بالإنترنت، بما في ذلك إعطاء الحد الأدنى للمدة الزمنيّة التي سيتلقى خلالها الجهاز تحديثات الأمان.

ورداً على تقرير "ويتش؟"، قال متحدِّث باسم "غوغل"، إنّ الشركة "ملتزمة بشكل يوميّ بتعزيز مستوى الأمان لأجهزة أندرويد".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف، "من جهتنا، نقدِّم تحديثات الأمان مصحوبة بتصويب الخلل التقني وغيرها من أشكال الحماية شهريّاً، ونعمل باستمرار مع شركائنا من شركات الأدوات والاتصالات من أجل ضمان حصول مستخدمي "أندرويد" على تجربة سريعة وآمنة مع أجهزتهم".

وبيَّن بحث "ويتش؟" أنّه بشكل عام، كلما كان الجهاز قديماً ازدادت مخاطر تعرّضه للمتسلِّلين. بيد أنّ دراسات سابقة أشارت إلى أنّ أصحاب الهواتف الذكيّة في أوروبا والولايات المتحدة يحتفظون بأجهزتهم لمدة أطول، مبيِّنةً أنّ الخطوات الضئيلة التي تتبعها الشركات في تطوير الأجهزة سنوياً والأسعار المرتفعة للهواتف الذكيّة سببان رئيسان لعدم شراء المستخدمين الدوري لنسخ حديثة أكثر.

تغطية إضافية من "برس أسوسيشن"

© The Independent

المزيد من اتصالات